هل تنقذ «فوكس نيوز» ترامب من مصير «نيكسون»؟
هل تنقذ «فوكس نيوز» ترامب من مصير «نيكسون»؟

هل تنقذ «فوكس نيوز» ترامب من مصير «نيكسون»؟ المملكة الاخباري نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم هل تنقذ «فوكس نيوز» ترامب من مصير «نيكسون»؟، هل تنقذ «فوكس نيوز» ترامب من مصير «نيكسون»؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، هل تنقذ «فوكس نيوز» ترامب من مصير «نيكسون»؟.

المملكة الاخباري في ليلة العشرين من أكتوبر عام 1973، عزل الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، وزير العدل ونائبه، بسبب رفضهما إقالة المحقق الخاص في فضيحة "ووترجيت"، وكانت هذه بداية النهاية لحكمه، والتي استقال بعدها بأقل من عام.

الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، يواجه المأزق نفسه، حيث يوجد محقق خاص يدير تحقيقا ضده، ويرفض وزير العدل ونائبه إقالته، فهل ستتسبب إقالة المحقق الخاص، أو وزير العدل ونائبه في سقوط ترامب؟

صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، تجيب بـ"لا"، فعلى الرغم من أن موقف كل من نيكسون وترامب، متشابهان للغاية، فإن ترامب لديه أفضلية، وهي شبكة "فوكس نيوز".

حيث من المحتمل أن توفر وسائل الإعلام المؤيدة لترامب، والتي تقودها "فوكس"، الغطاء، وستنشر وسط قطاعات ضخمة من الأمريكيين، الاعتقاد بأن هذا الإجراء لم يكن مبررًا فحسب بل كان ضروريا للغاية.

اقرأ المزيد: رغم أزمة «التدخل الروسي».. البيت الأبيض: ترامب لا يفكر في إقالة مولر

نيكسون

حيث ترى الصحيفة الأمريكية، أنه على مدار الأسابيع والأشهر الماضية، عمل شون هانيتي، مذيع شبكة "فوكس" المؤيد لترامب، على تهيئة المناخ العام لهذا الأمر.

وقد جاءت محاولاته بنتيجة، حيث كشف أحدث استطلاع لوكالة "رويترز"، أن نحو ثلاثة أرباع الديمقراطيين، يرون أن وزارة العدل، ومكتب التحقيقات الفيدرالي يعملون لتقويض الرئيس ترامب.

وكتب ماثيو جيرتز من مجموعة وسائل الإعلام التقدمية لأمريكا، في أكتوبر الماضي، أن "هانيتي حاول وضع تحقيق المحقق الخاص روبرت مولر -الفاسد- موضع الاتهام، ومهد لدعم الرئيس إذا اضطر إلى اللجوء إلى الحل الاستبدادي".

وبعد ستة أشهر، تم توجيه خمسة اتهامات، وأكثر من اثنتي عشرة مذكرة اتهام في وقت لاحق، وما زالت تجارب الدعاية المضادة مستمرة.

اقرأ المزيد: بعد مداهمة مكتب محاميه.. هل يملك ترامب إقالة «مولر»؟

787b8016fc.jpg

حيث هاجم هانيتي، المحقق الخاص مولر، في حلقة برنامجه الأسبوع الماضي قائلًا "إن سجل هذا الرجل بشع"، واصفًا تحقيقه بأنه "أكبر فضيحة لإساءة استخدام السلطة في تاريخ البلاد".

وتلقى هذه الدعاية قبولا لدى الكثير من المتابعين، حيث تعد شبكة "فوكس نيوز" هي أكثر شبكة إخبارية مشاهدة، كما يعد هانيتي أكبر نجومها، وبقى برنامجه الأكثر متابعة.

وتشير "واشنطن بوست"، إلى أن هذا لا يعني أن "فوكس"، التي بدأ بثها منذ عام 1996، هي الشبكة الأكثر "وثوقا"، حيث كشف استطلاع حديث للرأي خلاف ذلك.

وأضافت أن ذلك لم يكن بعيدًا عن الدوائر الداخلية للشبكة، حيث أثارت هذه السياسة الإعلامية غضب الكثيرين داخل الشبكة، وانتهى الأمر ببعضهم إلى الاستقالة من الشبكة.

كان آخرهم هو الملازم السابق في الجيش رالف بيترز، والذي ترك منصبه كمعلق في شبكة "فوكس" منذ أسابيع قليلة، معربًا عن اشمئزازه في خطاب استقالته الذي تم تسريبه إلى موقع "بازفييد".

كما أعلـن عدد من المحررين في شبكة "فوكس" عن شعورهم بالخزي من تغطية الشبكة لملف تحقيق مولر.

من المحتمل ألا يتخذ ترامب قرار إقالة نائب وزير العدل رود روزنشتاين أو مولر، رغم أن المتحدثة باسمه أكدت قبل بضعة أيام، أنه يتصور أنه يملك كل الحق في القيام بذلك، كما كشفت تقارير أن مستشاره السابق ستيفن بانون، دفع في هذا الاتجاه.

اقرأ المزيد: «فوكس نيوز».. كلمة السر في بيت ترامب الأبيض

6f7e440c9e.jpg

فعلى الرغم من معدلات شعبية ترامب المرتفعة، فإن هذه الخطوة ستكون خطيرة من الناحية السياسية، وقد لا تحقق الكثير من التقدم، حيث سيستمر التحقيق على أي حال.

لكن إذا فعل ذلك، فسيكون هناك فريق من المهللين والمؤيدين لترامب، ولن تكون "فوكس نيوز" بمفردها في هذا الأمر.

فعلى سبيل المثال، عرض موقع "بريتابت نيوز" الإخباري المحافظ، قصة في الأسبوع الماضي في صفحته الرئيسية، رأت أن "مولر أصبح الآن أشبه بمحقق متحمس يحقق حول رجل، على أمل أن يصل إلى جريمة من شأنها أن تقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية، وليس كرجل يحقق في جريمة مشروعة".

وأشارت "واشنطن بوست" إلى أن ملايين الأمريكيين قد ينزلون إلى الشوارع، إذا قرر ترامب إقالة مولر أو روزنشتاين اعتراضًا عليه، لكن الكثيرون سيعبرون عن موافقتهم من غرف المعيشة، حيث تقود شبكة "فوكس" ونجمها "هانيتي" التهليل للقرار.

وأضافت أنه في عصر "فوكس نيوز"، ربما لم تعد الدولة التي اعترضت على قرار نيكسون المناهض لحكم القانون موجودة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، هل تنقذ «فوكس نيوز» ترامب من مصير «نيكسون»؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري