كاتب إسرائيلي: «داعش» انتهى لهذه الأسباب.. وثأره سيلاحق مدمريه
كاتب إسرائيلي: «داعش» انتهى لهذه الأسباب.. وثأره سيلاحق مدمريه

كاتب إسرائيلي: «داعش» انتهى لهذه الأسباب.. وثأره سيلاحق مدمريه المملكة الاخباري نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم كاتب إسرائيلي: «داعش» انتهى لهذه الأسباب.. وثأره سيلاحق مدمريه، كاتب إسرائيلي: «داعش» انتهى لهذه الأسباب.. وثأره سيلاحق مدمريه ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، كاتب إسرائيلي: «داعش» انتهى لهذه الأسباب.. وثأره سيلاحق مدمريه.

المملكة الاخباري أعد الكاتب الإسرائيلي، مدراخي كيدار المستشرق الإسرائيلي، وأستاذ اللغة العربية في جامعة "بار إيلان" الإسرائيلية، مقالًا بعنوان "ماذا بعد داعش"، مؤكدًا أن داعش سيتوقف عن أن يكون منظمة، ولكن العالم سيظل يعاني من روح النضال الإسلامي ضد "الآخر" الذي شنّه التنظيم  لمدة أربع سنوات، وستواصل أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا وإسرائيل تلقي هجمات الرجم والطعن وإطلاق النار والاغتصاب والعنف ضد أي شخص غير مسلم.

وأكد كيدار، أن جميع المؤشرات تتحدث بوضوح عن زوال داعش، خاصة مع الاقتراب من اليوم الذي تقع مدينة دير الزور السورية، المعقل الأخير لـ"الدولة الإسلامية في العراق وسوريا"، والمعروفة باسم الاختصار العربي «داعش»، لكن  السؤال الواضح هو ما سيحدث بعد داعش؟

وطالب كيدار، بالتمييز بشكل حاد بين ثلاثة عوامل: التنظيم، وشعبه، وفكرته، فالتنظيم هزم، وسيتم تدميره بالفعل، بعد أن قضى على مساحة كبيرة من الأراضي، التي وقعت تحت حكمه، وأصبح شيئا من الماضي، لكن الكثير من الرجال التابعين له انتقلوا إلى أماكن أخرى، حاملين معهم الشعور بالانتقام ضد أولئك الذين هاجموهم (مثل الولايات المتحدة والتحالف ضد داعش)، وضد كل أولئك الذين وقفوا من قبل وساعدتهم على ذلك مثل الدول الإسلامية في الاتحاد السوفييتي السابق، أو الدول التي ساعدتهم في وقت مبكر، وأداروا ظهورهم لهم مثل تركيا والمملكة العربية السعودية.

وبيّن الكاتب الإسرائيلي، أنه قد توزع هؤلاء الناس حول العالم، وأنشأ بعضهم فروعًا في أماكن أخرى مثل سيناء وليبيا واليمن ونيجيريا ومالي والفلبين وغيرها، على أن كل فرع بات يتكيف مع البيئة التي يعمل فيها: وغيابها، ووجود سكان داعمين ومحددين، أو وجود بنية تحتية تنظيمية محلية يمكن ربطه بها.

وأورد كيدار، أن هذه الظاهرة تشابه ما حدث بعد القضاء على تنظيم القاعدة في أواخر عام 2001 في أفغانستان، حتي ظهر أحد روافده في العراق، تعاون مع السكان السُّنة وبقايا جيش صدام، الاستفادة من تدهور فعالية الحكومة في العراق منذ عام 2003 وسوريا اعتبارًا من عام 2011.

وأضاف الكاتب الإسرائيلي، أن التنظيم وقع في نفس أخطاء التنظيمات الجهادية الأخرى، وهي الانقسامات الداخلية داخل المنظمة حول كل شىء: حول الشريعة الإسلامية وتطبيقها في الممارسة العملية، ومسألة السيطرة على منطقة أو البقاء منظمة بدون أرض مثل تنظيم القاعدة، وعقوبات للمخالفين، وسلطة المرشد، وطبيعة العلاقات مع المنظمات القريبة أيديولوجيًا، والطبقات المختلفة داخل المنظمة (على سبيل المثال: العربية مقابل غير العرب، والمسلمين المتحولين حديثًا للإسلام).

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، كاتب إسرائيلي: «داعش» انتهى لهذه الأسباب.. وثأره سيلاحق مدمريه، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري