تصفيات مونديال 2018: فرنسا تتخلص من شبح 1993 ومصير البرتغال بين يديها
تصفيات مونديال 2018: فرنسا تتخلص من شبح 1993 ومصير البرتغال بين يديها

تصفيات مونديال 2018: فرنسا تتخلص من شبح 1993 ومصير البرتغال بين يديها المملكة الاخباري نقلا عن أخبار الكويت ننشر لكم تصفيات مونديال 2018: فرنسا تتخلص من شبح 1993 ومصير البرتغال بين يديها، تصفيات مونديال 2018: فرنسا تتخلص من شبح 1993 ومصير البرتغال بين يديها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، تصفيات مونديال 2018: فرنسا تتخلص من شبح 1993 ومصير البرتغال بين يديها.

المملكة الاخباري تخلص المنتخب الفرنسي من الشبح الذي يطارده منذ 1993 بتحقيقه فوزا نادرا في الاراضي البلغارية بنتيجة 1-صفر، فيما بات مصير البرتغال بطلة أوروبا بين يديها بعد تغلبها بصعوبة على مضيفتها المتواضعة اندورا 2-صفر السبت في الجولة التاسعة قبل الأخيرة من تصفيات اوروبا المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

في المجموعة الأولى، عاد المنتخب الفرنسي بالذاكرة الى ما حصل ما معه قبل 24 عاما وتحديدا عام 1993 عندما حرم من التأهل الى نهائيات مونديال الولايات المتحدة 1994 بالخسارة 1-2 على ملعب "بارك دي برينس" أمام بلغاريا بهدف قاتل سجله اميل كوستادينوف في الجولة الأخيرة من التصفيات الأوروبية.

وبقيت تلك المباراة المشؤومة عالقة في أذهان الفرنسيين الذين غابوا في حينها عن النهائيات العالمية للمرة الثانية على التوالي، قبل أن يتوجوا في النسخة التالية عام 1998 على أرضهم بلقبهم الأول والوحيد، ولم يغيبوا منذ حينها عن كأس العالم.

لكن رجال المدرب ديدييه ديشان الذي كان لاعبا في تلك المباراة، تحرروا من هذا الشبح الذي يطارد "الديوك" منذ حينها ومنحوا بلادهم فوزها الثاني فقط على الأراضي البلغارية من أصل 9 زيارات، والأول يعود يعود الى 9 حزيران/يونيو 1932 (5-3).

ويدين الفرنسيون بفوزهم الثمين جدا الذي عوضوا به تعثرهم المخيب في الجولة الماضية على ارضهم امام لوكسمبورغ (صفر-صفر)، الى لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي بلاز ماتويدي الذي سجل الهدف منذ الدقيقة 3 بعدما وصلته الكرة من انطوان غريزمان فسددها من زاوية ضيقة في الشباك.

وتبقى فرنسا تحت ضغط السويد التي حافظت على فارق النقطة بين المنتخبين قبل الجولة الأخيرة المقررة الثلاثاء القادم باكتساحها لوكسمبورغ 8-صفر السبت في سولنا، فيما تعقدت مهمة هولندا رغم فوزها على مضيفتها بيلاورسيا 3-1.

وتدين السويد بفوزها السادس في التصفيات الى مهاجم العين الاماراتي ماركوس بيرغ الذي سجل رباعية في مرمى لوكسمبورغ (18 و37 و54 و71) وأضاف اندرياس غرانكفيست ثنائية (10 و67 من ركلتي جزاء)، فيما سجل ميكايل لوستيغ (60) واولا تويفونن (76) الهدفين الآخرين.

وتبدو السويد، الطامحة بالتأهل الى النهائيات للمرة الاولى منذ 2006 والثانية عشرة في تاريخها، الأقرب للحصول على بطاقة الملحق القاري المخصص لأفضل ثمانية منتخبات حلت ثانية في المجموعات التسع، في حال فوز فرنسا على ضيفتها بيلاروسيا الثلاثاء في الجولة الأخيرة، وذلك حتى لو خسرت أمام هولندا في امستردام.

وستكون هولندا التي عانت للتغلب على بيلاورسيا بأهداف دايفي بروير (24) واريين روبن (84 من ركلة جزاء) ممفيس ديباي (3+90) مقابل هدف لماكسيم فولودكو (55)، مطالبة بفوز تاريخي على السويد بعيد المنال (+7 لهولندا حاليا مقابل +19 للسويد) من أجل تجنب الغياب عن النهائيات للمرة الأولى منذ 2002 وعن بطولة كبرى ثانية على التوالي، بعد أن غابت ايضا عن كأس أوروبا 2016.

وفي المجموعة الثانية، تأجل حسم بطاقة التأهل المباشر الى الجولة الأخيرة الثلاثاء حين تحل سويسرا ضيفة على البرتغال بطلة اوروبا في لشبونة، وذلك بعد فوز كل من المنتخبين على المجر 5-2 في بازل واندورا 2-صفر في اندورا لا فيلا على التوالي.

على ملعب "سانت جايكوب" في بازل، واصل المنتخب السويسري تألقه في هذه التصفيات وحافظ على فارق النقاط الثلاث الذي يفصله عن البرتغال، بتحقيقه فوزه التاسع على التوالي وجاء بفضل خمسة أهداف سجلها غرانيت تشاكا (18) وفابيان فراي (20) وشتيفن تسوبر (43 و49) وشتيفن ليخشتاينر (83)، مقابل هدفين لريتشارد غوزميتش (58) ورولاند اورغاي (89).

وبقيت سويسرا في الصدارة أمام البرتغال بفارق نقاط المواجهة التي جمعت المنتخبين في الجولة الأولى وانتهت لمصلحة "ناتي" بنتيجة 2-صفر، وذلك بعد فوز ابطال اوروبا على مضيفتهم اندورا بفضل كريستيانو رونالدو الذي دخل في الشوط الثاني وسجل الهدف الأول في الدقيقة 63، قبل أن يضيف اندريه سيلفا الثاني في الدقيقة 86.

وستكون المباراة الأخيرة التي ستجمع المنتخبين في الجولة الختامية الثلاثاء فاصلة لتحديد هوية المنتخب الذي سينال بطاقة التأهل المباشر الى النهائيات، وفي حال فوز البرتغال ستنال البطاقة بسبب فارق الأهداف الكبير الذي يفصلها عن سويسرا.

لكن على "برازيليي اوروبا" تقديم مستوى أفضل من ذلك الذي ظهروا به، إن كان في الجولة السابقة ضد المجر حيث عانوا للفوز 1-صفر رغم اضطرار اصحاب الأرض لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 30، وفي لقاء السبت ضد اندورا.

وفي المجموعة ذاتها، انتهت المواجهة بين جزر فارو ولاتفيا بالتعادل صفر-صفر.

وفي المجموعة الثامنة، تعقدت مهمة البوسنة والهرسك، الساعية لأن تكون بين أفضل ثمانية منتخبات في المركز الثاني وبالتالي التأهل الى الملحق القاري، وذلك بخسارتها على أرضها أمام بلجيكا بعد مباراة متقلبة ومثيرة 3-4.

ودخلت بلجيكا الى المباراة وهي ضامنة منذ الجولة السابقة تأهلها الى النهائيات للمرة الثالثة عشرة في تاريخها، ما جعل المواجهة هامشية لرجال المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز، خلافا لأصحاب الأرض الذين تنازلوا مجددا عن المركز الثاني في المجموعة لمصلحة اليونان الفائزة على مضيفتها قبرص 2-1.

وتدين بلجيكا التي ضمنت تأهلها في الجولة السابقة بتغلبها خارج قواعدها على اليونان (2-1)، بفوزها الرابع على التوالي والسابع من أصل 8 مباريات وحفاظها على سجلها الخالي من الهزائم الى يانيك كاراسكو الذي سجل هدف النقاط الثلاث في الدقيقة 83 من اللقاء الذي تقدمت فيه بلاده ثم تخلفت وتعادلت مرتين قبل أن تخرج منتصرة في نهاية المطاف.

وكان توماس مونييه صاحب الهدف الأول لمنتخب "الشياطين الحمر" في الدقيقة 4 ثم عادلت البوسنة وتقدمت بفضل هاريس ميدونيانين (30) وادين فيسكا (39)، قبل أن ترد بلجيكا في الشوط الثاني عبر ميتشي باتشواي (59) ويان فيرتونغن (68).

وبدا أن المنتخبين في طريقهما الى التعادل بعدما سجل داريو دوميتش الهدف الثالث للبوسنة في الدقيقة 82 من كرة رأسية، لكن كاراسكو اعاد بلاده الى المقدمة بعد ثوان معدودة (83) واهداها فوزها السابع.

وفي المجموعة ذاتها، حققت استونيا التي خسرت الأمل بالمنافسة على بطاقة الملحق، فوزا هامشيا هو الثالث لها وجاء على حساب جبل طارق 6-صفر.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، تصفيات مونديال 2018: فرنسا تتخلص من شبح 1993 ومصير البرتغال بين يديها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : أخبار الكويت