تقرير: مونديال روسيا بلا الطليان.. وبوفون ينهي مسيرته بالبكاء
تقرير: مونديال روسيا بلا الطليان.. وبوفون ينهي مسيرته بالبكاء

تقرير: مونديال روسيا بلا الطليان.. وبوفون ينهي مسيرته بالبكاء

المملكة الاخباري نقلا عن موازين نيوز ننشر لكم تقرير: مونديال روسيا بلا الطليان.. وبوفون ينهي مسيرته بالبكاء، تقرير: مونديال روسيا بلا الطليان.. وبوفون ينهي مسيرته بالبكاء ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز،

تقرير: مونديال روسيا بلا الطليان.. وبوفون ينهي مسيرته بالبكاء

.

المملكة الاخباري رياضية

عجز المنتخب الإيطالي عن الفوز بمباراته الحاسمة أمام نظيره السويدي على ملعب سان سيرو، مساء أمس الاثنين، لحساب إياب ملحق أوروبا المؤهل إلى كأس العالم 2018، مكتفيًا بالتعادل السلبي بعد أن خسر في مباراة الذهاب خارج ميدانه 1/صفر خلال الأسبوع الماضي.

واستحوذت إيطاليا على الكرة أغلب فترات اللقاء خاصة في الشوط الثاني الذي تسيدته بشكل تام، إلا أن الهجوم فشل في استغلال الفرص وسط تألق غير عادي لحارس مرمى كوبنهاجن "روبن أولسين" الذي أزاح تصويبة صاروخية لا تصد ولا ترد من اللاعب ستيفان الشعراوي في الدقيقة 88 من المقص الأيمن.

وسيبقى اسم اللاعب "جاكوب جوهانسون" محفورًا في أذهان الطليان أكثر من السويديين، لتمكن صاحب الـ 27 عامًا من تسجيل هدف الفوز في مباراة الذهاب.

لاعب نادي أيك أثينا لم يسجل أي هدف طوال مسيرته القصيرة مع المنتخب السويدي في 13 مباراة، من بينهم 9 مباريات لعبهم خلال تصفيات مونديال 2018، لكن هدفه اليتيم الذي أحرزه في إيطاليا سيبقى الأهم والأفضل بالنسبة له مهما سجل في السنوات القادمة من أهداف.

وتُعد هذه المرة الأولى التي تغيب فيها إيطاليا عن كأس العالم منذ 60 عامًا عندما فشلت في الترشح إلى مونديال السويد 1958، وهي المرة الوحيدة التي غابت فيها إيطاليا عن المونديال في التاريخ.

عصام الحضري حارس مرمى مصر قال مخاطبا حارس منتخب إيطاليا بوفون الذي هزت دموعه العالم " لا اجد الكلمات المناسبة .. عزائي الوحيد انني ساتواجد وساعوض غيابك .. كل حراس المونديال سيللعبون من اجلك يا اسطورة".

بوفون اعتزل اللعب دوليا واعتذر للشعب الإيطالي

ومن صور المبارة الأكثر وجعا في كرة القدم هي ان الحكم الإسباني "ماتيو لاهوز" لم يتمالك نفسه وقام بعناق ومؤاساة الأسطورة "بوفون" بعد خروج ايطاليا من تصفيات كأس العالم.

الكاتب والناشط صالح الحمداني غرد على تويتر قائلا " شايف من تكون طالع وي إمرأة جميلة وم تلح، ولابسه أحلى ما عدها، وكل شويه يجون بنات يسألوها عن نوع عطرها. والمطعم حلو وراقي، وأكله (يجنن)، بس تتفاجأ أن بعد العشا ماكو لا چاي ولا گهوه ولا كنافه بالجبن؟! هو هذا المونديال بدون إيطاليا".

وغرد النجم العالمي مردونا قائلا " "أنا آسف لبقاء ايطاليا خارج مونديال روسيا 2018، لطالما أضاف الايطاليين صبغة للبطولة، شاهدت المباراة وبدا لي أن ايطاليا لعبت كما أرادتها السويد أن تلعب، إنه لأمر حزين بالفعل خروج ايطاليا أحد أفضل المنتخبات عبر التاريخ من كأس العالم".

نجم الكرة العراقية والمدرب عدنان حمد الذي قادم الأولمبي العراقي الى المبع الذهبي في أثينا غرد قائلا " عدم وجود المنتخب الايطالي في نهائيات كأس العالم خسارة لكل متابعي كرة القدم في العالم؟ ولكنه نتيجة لتراجع كرة القدم الايطالية على مستوى الدوري والاهم على مستوى لاعبيها في منتخبات الصغار والشباب؟وعدم التمكن على صناعة النجوم الكبار في السنوات الاخيرة؟".

وتحدث رئيس الهيئة الادارية لنادي الميناء واللاعب الدولي السابق هادي احمد عن غياب العراق من المونديال أيضا " لم يتأهل الى المونديال ولن يتأهل والسبب بعدم وجود ادارة قوية قادرة على تنظيم دوري كرة قدم موازي للدوريات العربية والاسيوية" لافتا الى ان "الفرق العربية التي تأهلت تمتلك دوريات قوية وتطبق نظام الاحتراف".

وأوضح ان "التقاطعات الموجودة بين المؤسسات الرياضية تؤثر سلبا على كرة القدم في العراق".

وأشار الى ان "الدوري العراقي ضعيف جدا ولايمكنه تخريج جيل من اللاعبين ونحتاج الى الاهتمام بالفئات العمرية وعدم اعتماد التزوير".

ومضى الى القول "الفرق العربية التي تأهلت مثل مصر وتونس هي بمستوى الفريق العراقي ايام الثمانيات والفريق السعودي كنا نتغلب عليه بسهولة لكنها فرق طورت من امكانياتها".

اما الصحفي الرياضي اياد الصالحي فرأى في غياب الأزرق الإيطالي بان "مونديال روسيا خسر واحدا من اقطاب كرة القدم في العالم فالدوري الايطالي لم يعد دوريا مثيرا وممتاز كما كان في السابق".

وأضاف ان "كرة القدم الايطالية تحتاج الى مراجعة لبناء جيل جديد وحتى تبديل الفكر السائد وهو فكرة الاعتماد على الدفاع".

وقال ان "المونديال القادم سيكون بلا شك والاتحاد الايطالي يتحمل هذه الانتكاسة وعليهم التفكير سريعا للعودة لسابق امجاد الكرة الإيطالية".

وتُوج الأدزوري بكأس العالم 4 مرات سابقة، الأولى عام 1934 على حساب تشيكوسلوفاكيا حين أقيمت على الأراضي الإيطالية، والثانية عام 1938 حين هزمت المجر برباعية لهدفين في النهائي على الأراضي الفرنسية.

وأبهر الطليان العالم في مونديال 1982 مع الثلاثي الرهيب "تارديلي وروسي وألتوبيلي" ليتوجوا على حساب ألمانيا في إسبانيا، واستطاع الفريق تكرار الإنجاز للمرة الرابعة في مونديال ألمانيا عام 2006 بهزيمة فرنسا في النهائي بفارق ركلات الجزاء.انتهى 29 /م ح ن

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري،

تقرير: مونديال روسيا بلا الطليان.. وبوفون ينهي مسيرته بالبكاء

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : موازين نيوز