السلطات المغربية تتخذ إجراءات استباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لوباء الكوليرا
السلطات المغربية تتخذ إجراءات استباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لوباء الكوليرا

السلطات المغربية تتخذ إجراءات استباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لوباء الكوليرا المملكة الاخباري نقلا عن الجزائر تايمز ننشر لكم السلطات المغربية تتخذ إجراءات استباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لوباء الكوليرا، السلطات المغربية تتخذ إجراءات استباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لوباء الكوليرا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، السلطات المغربية تتخذ إجراءات استباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لوباء الكوليرا.

المملكة الاخباري في ظل تصاعد المخاوف من تفشي وباء الكوليرا في بعض ولايات الجزائر واحتمال انتقاله للمغرب، رفعت السلطات المغربية درجة التأهب وأعلنت الوزارة الوصية على قطاع الصحة في المملكة المغربية عن اتخاذها إجراءات احترازية واستباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لحالات وبائية بالبلد، من خلال تعزيز المراقبة الصحية على الحدود وخاصة في المطارات المستقبلة للرحلات القادمة من بعض الدول التي تعرف انتشارًا لحالات الإصابة بالكوليرا، حسب منطوق بلاغ عممته الوزارة أمس الثلاثاء وتقول معلومات كذلك إن الإجراءات لن تقتصر على المراقبة بالمطارات للحؤول دون هجرة الوباء إلى الأراضي المغربية، بل من المنتظر أن يتم الرفع من درجة المراقبة وتشديدها على المتنقلين عبر المعابر السرية في الحدود المغلقة بين البلدين.
ورفعت السلطات المغربية درجة التأهب في الفترة التي تعرف تزايدًا في حركة التنقل بين البلدين، خاصة بعد نهاية عطلة العيد واقتراب الدخول المدرسي، وذلك درءًا لأي خطر قد يتسبب فيه انتشار وباء الكوليرا في الجزائر التي تشترك مع المملكة المغربية حدودًا برية تقدر ب 1600 كيلومتر.
وإضافة إلى المذكرات الوزارية إلى جميع المستشفيات والوحدات الصحية للرفع من درجة اليقظة والتنسيق مع مختلف القطاعات الحكومية لتعزيز إجراءات السلامة الصحية للمواد الغذائية ومياه الشرب وشبكة التطهير السائل، جاء في بلاغ الوزارة كذلك أن من ضمن تدابير اليقظة تعزيز إجراءات الرصد واليقظة الوبائية المتعلقة بالالتهابات الحادة للجهاز الهضمي وكل التسممات الغذائية الجماعية ودعم مختبرات المستشفيات في مجال تشخيص البكتيريا المسببة لداء الكوليرا وتوفير المخزون الكافي من الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية لعلاج الحالات المرضية. ووضعت السلطات المعنية رقمًا هاتفيًا خاصًا لاستقبال استفسارات الموطنين حول هذا الموضوع ومدهم بالمعلومات الضرورية، هذا مع تأكيد وزارة الصحة أنه لم يتم تسجيل أية حالة إصابة بداء الكوليرا في المملكة المغربية.
ولم يتم تسجيل أي حالة وبائية لداء الكوليرا في المملكة المغربية منذ سنة 1997، تقول وزارة الصحة المغربية، وذلك إنه بفضل البرنامج الوطني لمحاربة الأمراض المتنقلة عبر الماء والتقدم الذي حققه المملكة المغربية في مجالي التزويد بالماء الصالح للشرب والتطهير السائل .
وكانت وزارة الصحة الجزائرية قد أعلنت بشكل رسمي، السبت الماضي، أن تلوث أحد منابع المياه هو سبب تفشي وباء الكوليرا في ولاية تيبازة غرب الجزائر العاصمة، بعد أن تصاعدت الوفيات وحالات الإصابة بالوباء، وهو ما أدى إلى حالة من الغضب الشعبي بسبب تأخر السلطات الجزائرية في الإقرار بوجود الوباء وإعلان حالة الطوارئ . وعم خوف دول الجوار التي لها حدود برية مع الجزائر، فبالإضافة إلى المملكة المغربية، سارعت تونس هي الأخرى إلى نفي وجود أي حالة وباء كوليرا وأعلنت عن إجراءات احترازية وحالات تأهب كالتي باشرتها الحكومة الليبية. وتعد الكوليرا من الأمراض التي تم اكتشافها في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وتتسبب فيها بكتيريا تدعى «فيبريو كوليرا». وهو وباء يصيب البشر فقط، بإسهال حاد يؤدي إلى جفاف المياه في الجسم، وفي الغالب فإن أكثر من نصف حالات المصابين بالوباء يأخذهم الموت في غضون ساعات إلى ثلاثة أيام في غياب الخضوع لعلاج. وتعدّ الكوليرا مرضًا معديًا ينتقل عبر المياه الملوثة أساسًا وتكون أعراضه في البدء خفية. وما زالت معظم حالات الكوليرا تنتشر في البلدان التي تتسم بضعف الخدمات الصحية، حسب تقارير منظمة الصحة العالمية .

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، السلطات المغربية تتخذ إجراءات استباقية للوقاية من أي ظهور محتمل لوباء الكوليرا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الجزائر تايمز