«كارولين ماير».. راهبة ألمانية كرست حياتها لخدمة الفقراء في تشيلي
«كارولين ماير».. راهبة ألمانية كرست حياتها لخدمة الفقراء في تشيلي

«كارولين ماير».. راهبة ألمانية كرست حياتها لخدمة الفقراء في تشيلي المملكة الاخباري نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم «كارولين ماير».. راهبة ألمانية كرست حياتها لخدمة الفقراء في تشيلي، «كارولين ماير».. راهبة ألمانية كرست حياتها لخدمة الفقراء في تشيلي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، «كارولين ماير».. راهبة ألمانية كرست حياتها لخدمة الفقراء في تشيلي.

المملكة الاخباري عندما بلغت «كارولين ماير» من العمر 11 عاما، قررت أن تنشر الإنجيل في بكين.

وبعد مرور 14 عامًا، تحقق حلمها بأن تصبح مبشرة، ولكن تم تكليفها بالتوجه إلى جهة غير متوقعة، وهي دولة تشيلي، إلا أن الراهبة الشابة كانت مصابة بحالة من الذعر الشديد بسبب عدم معرفتها بأي شيء تقريبا عن الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية، كما أنها لم تكن تتحدث اللغة الإسبانية.

إلا أن «ماير»، إلى تبلغ من العمر حاليًا، 75 عامًا، وجدت أن دعوتها هي مكافحة الفقر في تشيلي، حيث تترأس حاليا مؤسسة دولية تعمل مع أكثر من 30 ألف شخص، كما أنها لديها شارع يحمل اسمها.

ومن جانبها، تقول «ماير» عن مؤسستها «كريستو فيف» «حياة المسيح»، التي تقوم بتوفير الرعاية الصحية والتدريب المهني والتعليم الأساسي والدعم لمدمني المخدرات وذوي الاحتياجات الخاصة: «لقد قمنا بذلك من خلال العمل الجاد، ودعم الكثير والكثير من الناس».

وقالت «ماير» في حديثها لوكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ»: «إنه كان سيكون من المستحيل بالنسبة لي أن أقوم بذلك وحدي»، موضحة أن المؤسسة ترغب في أن تكون بديلة لنماذج تتوقع من الدولة أو من القطاع الخاص حل المشاكل.

وتسترجع «ماير»، التي ولدت في بلدة إيشتيت بولاية بافاريا في جنوب شرق ألمانيا، ذكرياتها بأنها كانت طفلة «بهيجة ومزعجة ولا تقهر»، كما كانت قارئة نهمة، وكان والدا «ماير»، قد انضما إلى المقاومة ضد النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية، حيث شهدت معاناة الأسر النازحة بعد الحرب.

وفي سن الـ 11، قرأت «ماير» كتيب عن المبشِرين المسيحيين، وقررت أنها ترغب في أن تذهب إلى بكين.

كما كتبت «ماير» إلى أبرشية «سيرفانتنس أوف هولي سبيريت» في قرية ستيل الهولندية، حيث طلبت منهم الالتحاق بمدرسة داخلية، ولكن تم تجاهل طلبها بسبب صغر سنها، ثم حاولت مجددا بعد بضع سنوات، وبدأت في الذهاب إلى إحدى المدارس الداخلية في الـ 14.

وبعد إكمال تعليمها الثانوي مع الأبرشية، عادت «ماير» لفترة وجيزة إلى ألمانيا، قبل أن تعود إلى هولندا لتقطع الوعود على نفسها، وقد تم إرسالها إلى تشيلي في عام 1968، عندما كانت في سن الـ 25.

وعاشت الراهبة في البداية في منزل خاص بالأبرشية بمنطقة سانتياجو دي تشيلي الفارهة، ولكن، بحسب ما كانت تعرفه بالفعل آنذاك: «كانت دعوتي موجهة للفقراء، وكانت المهمة هي عرض الإنجيل بين الفقراء»، وقد درست «ماير» في إحدى الجامعات التشيلية لكي تصبح ممرضة، كما بدأت أيضا أعمالا تطوعية في منطقة «إرياس فيرديس» المعروفة بدخلها المنخفض.

وتسترجع: «لم أكن أعرف ما يجب أن أقوم به ومن أين أبدأ، لقد كان الفقر عظيما جدا»، وبدأت بالعمل كمتطوعة في مركز للشؤون الصحية، وقد تم بناء منزل لاحقا لها ولاثنتين من الراهبات في المنطقة.

وبحلول عام 1972، كانت «ماير» تدير اثنين من دور رياض الأطفال، وذلك مع زميلة لها، وهي الراهبة ماريا جارسيلا جوفري، بالإضافة إلى إنشاء مطابخ محلية لصنع الحساء، وكانت مشاركة السكان المحليين تعتبر أساسية، وتقول «ماير»: «كانت الفكرة بالنسبة للمواطنين هي أن ينهضوا وأن يقوموا بأشياء».

وقد كان «لاهوت التحرير» وهو فرع من فروع علم اللاهوت في المسيحية، يناقش غفران الخطايا ونيل الخلاص، منتشرًا في ذلك الوقت، وفي يوم من الأيام، جاء الرئيس الاشتراكي، سلفادور أليندي، لزيارة رياض الأطفال في «إرياس فيرديس»، وظهرت «ماير» على شاشات التليفزيون وفي الصحف، ثم أمرتها الأبرشية في وقت لاحق بمغادرة تشيلي لأنها صارت «متمردة» و«مسببة للمشاكل».

وبعد بضعة أشهر من عودة «ماير» إلى هولندا في عام 1973، قام أوجستو بينوشيه بانقلاب عسكري في تشيلي، إلا أن الراهبة كانت مصممة على القيام بأي شيء من أجل العودة إلى «إرياس فيرديس».

ثم غادرت الأبرشية، وعادت إلى سانتياجو لتأسيس جماعة تحمل اسم «كوميونيداد دي جيسوس» «جماعة يسوع»، التي حظت بدعم الكاردينال التشيلي، راؤول سيلفا هنريكيز، والتي مددت أعمالها إلى منطقة «أنجيلا دافيس» الشمالية.

واعتقلت الشرطة الأشخاص، الذين كانوا يعملون مع جماعة «كوميونيداد دي جيسوس»، وتم احتجاز ماير نفسها لعدة أيام في 1976.

وتقول «ماير»، إن تشيلي لم تعد مثلما كانت عليه عندما وصلت إلى هناك قبل 50 عامًا، كما أن التغيير لم يكن بالضرورة نحو الأفضل.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، «كارولين ماير».. راهبة ألمانية كرست حياتها لخدمة الفقراء في تشيلي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق