60 يوما على "مجزرة الرحاب".. الكلب "ببلاوي" مهدد بالموت جوعا
60 يوما على "مجزرة الرحاب".. الكلب "ببلاوي" مهدد بالموت جوعا

60 يوما على "مجزرة الرحاب".. الكلب "ببلاوي" مهدد بالموت جوعا المملكة الاخباري نقلا عن الوطن ننشر لكم 60 يوما على "مجزرة الرحاب".. الكلب "ببلاوي" مهدد بالموت جوعا، 60 يوما على "مجزرة الرحاب".. الكلب "ببلاوي" مهدد بالموت جوعا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، 60 يوما على "مجزرة الرحاب".. الكلب "ببلاوي" مهدد بالموت جوعا.

المملكة الاخباري "ببلاوي"، اسم الكلب الخاص بأسرة رجل الأعمال "عماد سعد" المنتحر بعد قتله لأفراد أسرته داخل منزله في الرحاب، بحسب ما أفادت تحريات المباحث وتحقيقات النيابة العامة، التي لم يصدر عنها أي أمر بحفظ القضية، ما يعني أن التحقيقات لم تغلق حتى الآن.

60 يومًا مرت على المذبحة الأسرية التي راح ضحيتها كل أفراد الأسرة، وبقي "ببلاوي" مكانه مربوطًا بسلسلة داخل الغرفة المخصصة له بجانب سور الفيلا، وأصبح مهددًا بالموت جوعًا وعطشًا في حالة تركه أكثر من يومين أوثلاثة أيام، لولا أصحاب الضمائر الحية من الجيران الذين يبادرون في إحضار الطعام يوميًا له.

لا يوجد ما يوضح إمكان النيابة أو الشرطة اتخاذ أي تصرف قانوني بشأن الكلب وإيداعه في إحدى الجمعيات الخاصة برعاية الحيوان أو حديقة الحيوان في الجيزة، لكن الأمر المؤكد أن "ببلاوي" لا يزال موجودًا داخل الغرفة المخصصة له بالفيلا.

وفي سياق متصل، فإن النيابة العامة لا تزال تباشر تحقيقاتها في مقتل أفراد الأسرة ولم يصدر عنها أي قرار يحسم القضية سواءً بالقتل أو الانتحار بحسب مصادر قضائية، في حين أكدت المصادر أن تقرير اللجنة الثلاثية للطب الشرعي، المكلفة من قبل النائب العام المستشار نبيل صادق، بكتابة تقرير نهائي حول سبب وفاة رجل الأعمال عماد سعد وأسرته داخل فيلتهم في الرحاب أن سبب وفاتهم قيام الأب بقتل أفراد الأسرة، ثم انتحاره.

وأضافت المصادر، أن معاينة النيابة أثبت أن فيلا الضحايا مكونة من طابقين، وعثر على الجثث في الطابق العلوي، وهو الطابق الخاص بالمعيشة والحياة داخل الفيلا، أما الطابق الأول فليس به أي شيء يدل على استخدامه من قبل الضحايا، كما تبين أن الأب أغلق أبواب الفيلا وغرف النوم والمعيشة ومنافع الفيلا قبل تنفيذ جريمته، ثم قام بقتل ابنه الأكبر، "محمد. 22 سنة"، وتبعه قتل باقي أسرته.

وتابعت المصادر، أنه تم عرض بعض الفيديوهات الخاصة للفيلا بجانب معاينة تصورية أجريت بمعرفة الطب الشرعي والأمن العام والأدلة الجنائية، وقام أعضاء الجهات الثلاث باستخدام السلاح الناري، "عيار 22 مللي"، الذى استخدمه الأب في تنفيذ جريمته لسماع صوته، وتبين أن صوته غير واضح للمقيمين خارج الفيلا، وهو ما يفسّر عدم سماع الجيران صوت الطلقات أثناء تنفيذ الأب للجريمة، وتم الاستعانة ببعض الأشخاص يحملون نفس مواصفات الضحايا لتمثيل الجريمة، وتم تصويرها بالفيديو، كما أثبتت التحاليل عدم تعاطي الأب وأسرته أي مواد مخدرة أو كحولية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، 60 يوما على "مجزرة الرحاب".. الكلب "ببلاوي" مهدد بالموت جوعا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن