بعد تراجع أسعار الحديد أكثر من 300جنيه للطن.. هل تشهد السوق مزيد من الانخفاض؟
بعد تراجع أسعار الحديد أكثر من 300جنيه للطن.. هل تشهد السوق مزيد من الانخفاض؟

بعد تراجع أسعار الحديد أكثر من 300جنيه للطن.. هل تشهد السوق مزيد من الانخفاض؟ المملكة الاخباري نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم بعد تراجع أسعار الحديد أكثر من 300جنيه للطن.. هل تشهد السوق مزيد من الانخفاض؟، بعد تراجع أسعار الحديد أكثر من 300جنيه للطن.. هل تشهد السوق مزيد من الانخفاض؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، بعد تراجع أسعار الحديد أكثر من 300جنيه للطن.. هل تشهد السوق مزيد من الانخفاض؟.

المملكة الاخباري قبل أيام قليلة خفضت شركات الحديد أسعارها بمتوسط يزيد عن 300 جنيها للطن، وهو ما أرجعه متعاملون بالسوق بشكل أساسى إلى انخفاض أسعار البيليت عالميا بحوالى 50 دولارا لطن، مع توقعات بمزيد من الانخفاض خلال الأيام المقبلة.

 

وجاءت أسعار الشركات المختلفة لشهر سبتمبر الجارى تسليم أرض المصنع شاملة ضريبة القيمة المضافة 14%: سعر حديد عز ١٢١٩٨ جنيه للطن، سعر حديد الجيوشى للصلب 11950 جنيه، بشاى للصلب بسعر 12180 جنيه، حديد العشري  12000 جنيه، السويس للصلب بسعر 12175 جنيه، حديد الجارحى بسعر ١٢١٠٠ جنيه، حديد المراكبى بسعر ١١٩٩٠ جنيه.

 

طارق الجيوشى رئيس مجموعة الجيوشى للصلب، أوضح فى اتصال هاتفى لليوم السابع، أن السبب الرئيسى والوحيد وراء تراجع الأسعار هو انخفاض البيليت عالميا من 550 إلى 500 دولار للطن، بما يعادل حوالى ألف جنيه مصرى.

 

وقال الجيوشى أن هذا الانخفاض انعكس بصورة كبيرة على السوق المحلى، حيث انخفضت أسعار الحديد من فوق مستوى 13 ألف جنيه إلى قبل العيد ليصل حاليا إلى حوالى 12 ألف جنيه، وهو انخفاض كبير تماشيا مع تراجع الأسعار العالمية.

 

وحول توقعات الأسعار خلال الفترة المقبلة، أشار الجيوشى إلى أنه أمر يصعب توقعه فى ظل التغيرات العالمية المستمره، سواء ما يتعلق بالعلاقات التجارية العالمية أو ما يحدث فى تركيا، فكلها أمور تؤثر على حركة السوق العالمى صعودا وهبوطا، لافتا إلى أن اسعار البيليت العالمية هى المحرك الوحيد لأسعار الحديد المحلية صعودا وهبوطا، ويصعب التنبؤ باتجاهاتها.

 

فى سياق متصل يقول أحمد الزينى رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، أن التراجع فى أسعار الحديد المحلية له أكثر من سبب، أولها انخفاض أسعار البيليت العالمية بحوالى 50 جنيها للطن أى ما يعادل حوالى 900 جنيها مصريا، ووصول شحنة حديد سعودى إلى ميناء دمياط حجمها 48 ألف طن، وشحنة أخرى من اليونان 3 آلاف طن، متوقع أن تتسبب فى خفض المصانع لمزيد من أسعارها.

 

ويباع الحديد فى السوق بالأسعار الجديدة اعتبارا من 30 أغسطس، بأسعار ما بين 11.750 – 12.198 ألف جنيها للطن، ويرى الزينى أن السعر العادل لبيع طن الحديد فى السوق المحلى هو 10.500 ألف جنيها للطن تسلم أرض المصنع، بعد انخفاض البيليت.

 

وتوقع رئيس شعبة مواد البناء مزيد من تراجع الأسعار لحديد التسليح بحوالى 300 جنيها أخرى للطن، مع طرح الحديد السعودى بالسوق خلال الفترة المقبلة.

 

ولا يرى رئيس مجموعة الجيوشى للصلب أى علاقة ما بين وصول شحنة الحديد السعودى إلى مصر، وخفض أسعار المصانع محليا، كما لا يتوقع منافسة ضارة بالسوق بين المصرى والسعودى، مؤكدا أنه من النوع ذات المواصفات الجيدة كما أنه يتأثر سعره بنفس عوامل المنتج محليا، ولا يتوقع أن يكون الفرق فى الأسعار كبير.

 


إضافة تعليق


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، بعد تراجع أسعار الحديد أكثر من 300جنيه للطن.. هل تشهد السوق مزيد من الانخفاض؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع