القصة الكاملة لتغريم مصــر 2 مليار دولار لصالح شركة إسبانية
القصة الكاملة لتغريم مصــر 2 مليار دولار لصالح شركة إسبانية

القصة الكاملة لتغريم مصــر 2 مليار دولار لصالح شركة إسبانية المملكة الاخباري نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم القصة الكاملة لتغريم مصــر 2 مليار دولار لصالح شركة إسبانية، القصة الكاملة لتغريم مصــر 2 مليار دولار لصالح شركة إسبانية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز، القصة الكاملة لتغريم مصــر 2 مليار دولار لصالح شركة إسبانية.

المملكة الاخباري اشترك لتصلك أهم الأخبار

أصدرت هيئة تحكيم تابعة للبنك الدولى لتسوية منازعات الاستثمار «إكسيد»، بأغلبية الآراء، حكما يلزم الحكومة المصرية بدفع تعويض لشركة يونيون فينوسا جاس الإسبانية، قدره ملياران و13 مليوناً، و71 ألف دولار أمريكى.

وأكدت وزارة البترول، فى أول رد رسمى لها، أمس، أن الحكم جاء على خلفية نزاع قبل أربع سنوات، عندما أقامت شركة يونيون فينوسا جاس الإسبانية، دعوى تحكيمية ضد مصر تطالبها بتعويض يقارب مبلغ أربعة مليارات دولار، بزعم إخفاق شركة إيجاس المملوكة لمصر فى توريد كميات الغاز المتفق عليها بعقد بيع وشراء الغاز بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة إيجاس مع شركة يونيون فينوسا عام 2000، والذى يُلزم «إيجاس» ببيع كمية من الغاز إلى الشركة الإسبانية، وذلك اعتبارا من تشغيل المصنع فى يناير 2005.

وأضافت الوزارة أنه عقب ثورة يناير 2011، وما أعقبها من أزمات، الأمر الذى أدى إلى انخفاض كميات الغاز الموردة، قبل أن يتوقف التوريد نهائيا فى ديسمبر 2012 وحتى تاريخه، وذلك نظراً لحالة القوة القاهرة الناتجة عن تلك العوامل الخارجة تماماً عن إرادة شركة ايجاس.

وقالت الوزارة، فى بيانها، إنه جار اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة حفاظاً على حقوق الدولة المصرية وتحقيقاً للصالح العام بعد صدور حكم بتغريم مصر لصالح شركة يونيون فينوسا.

كانت صحيفة فاينانشيال تايمز الأمريكية، التى عرضت خبر الحكم، لفتت إلى أن الحكم اعتبر أن مصر فشلت فى إعطاء شركة يونيون فينوسا الإسبانية، «معاملة عادلة ومنصفة»، بقيامها بوقف إمدادات الغاز، منتهكة بذلك معاهدة حماية الاستثمار الثنائية مع إسبانيا، وأشارت إلى أنه من المرجح أن يتم دفع مبلغ مليارى دولار على شكل إمدادات غاز متجددة إلى دمياط بدلا من النقد، وفقا لأشخاص على دراية بالموضوع.

وقالت الصحيفة إن مصر واجهت نقصًا داخليًا فى الطاقة فى أعقاب الاضطرابات السياسية التى أطلقها الربيع العربى، فيما رفعت شركة يونيون فينوسا للغاز قضيتها إلى المركز فى عام 2014، وصدر حكم هيئة التحكيم يوم الإثنين الماضى.

وأوضحت فاينانشيال تايمز أن مصر مستورد رئيسى للغاز الطبيعى المسال فى السنوات الأخيرة، ولكن من المحتمل أن تستكمل الصادرات فى المستقبل بعد عدد من اكتشافات الغاز الطبيعى الهامة فى البلاد، بما فى ذلك حقل ظهر العملاق التابع لشركة إينى فى القطاع المصرى من البحر المتوسط، مضيفة أن صناعة الغاز المسال أصبحت أكثر تنافسية، مع بدء التصدير من الولايات المتحدة وارتفاع التدفقات من أستراليا التى تحول الوقود الفائق التبريد إلى السوق العالمية.

ومن المحتمل أن تنمو الإمدادات بنسبة 50٪ تقريبًا بين عامى 2015 و2020، ولكن الطلب المتزايد بسرعة من بكين وغيرها من الأسواق الناشئة قلل من احتمالات ظهور تخمة طويلة الأمد.

ومن المحتمل أن يرتفع دور مصر كمورد للغاز الطبيعى المسال فى السنوات المقبلة، ومن المقرر أن يقوم ظهر بإضافة حجم كبير إلى السوق، وقد بدأ الموقع الإنتاج فى ديسمبر ولديه احتياطيات تحكم الـ30 تريليون قدم مكعب.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري، القصة الكاملة لتغريم مصــر 2 مليار دولار لصالح شركة إسبانية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم