مليارديرات يشعلون سباق "غزو الفضاء"
مليارديرات يشعلون سباق "غزو الفضاء"

مليارديرات يشعلون سباق "غزو الفضاء"

المملكة الاخباري نقلا عن بي بي سي BBC Arabic ننشر لكم مليارديرات يشعلون سباق "غزو الفضاء"، مليارديرات يشعلون سباق "غزو الفضاء" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المملكة الاخباري ونبدء مع الخبر الابرز،

مليارديرات يشعلون سباق "غزو الفضاء"

.

المملكة الاخباري تحت مسمى "نيوسبايس"، يتزايد عدد رواد الأعمال الذين ينضمون إلى سباق توفير رحلات تجارية بأسعار مخفضة إلى الفضاء.

ومن بين أهم هؤلاء الرواد في مجال الأعمال إيلون ماسك، وجيف بيزوس، وريتشارد برونسون الذين صنعوا ثرواتهم في قطاعات أخرى.

وهناك تحد فيما بين هؤلاء الثلاثة على إنشاء مؤسسات عملاقة لرحلات الفضاء.

ويعكس هذا التنافس الشديد بين هؤلاء طموحهم إلى تطوير مجال السياحة الفضائية وتوفير إمكانية الإقامة الدائمة على القمر، وحتى المريخ.

كما دخل هؤلاء الرواد ليملأوا الفراغ الذي خلفه تراجع الإنفاق الحكومي على تمويل البعثات إلى الفضاء.

وتحولت أسماء مثل "سبيس إكس" و"بلو أوريجين" إلى جزء من السباق العسكري المربح إلى الفضاء، إذ تسعى الولايات المتحدة لمجابهة الطموح الفضائي للصين وروسيا. يأتي ذلك وسط ظهور تقديرات تشير إلى إمكانية بلوغ حجم قطاع الفضاء حوالي تريليون دولار بحلول 2040.

فما هي تلك الشركات التي تأمل في جني أرباح من خلال تبديل مستقبلنا؟ ومن هم الرجال الذين يقفون وراء تلك الشركات؟

جيف بيزوس: بلو أوريجين

كان جيف بيزوس، مؤسس أمازون وأغنى رجل في العالم، هو أول ملياردير يقفز إلى "سباق الفضاء" التجاري بداية بتأسيس شركة بلو أوريجين عام 2000.

ومقارنة بالشركات المنافسة لها قطاع الفضاء، تحيط بلو أرويجين أنشطتها بقدر كبير من التكتم.

وعانت الشركة من بعض النكسات منذ تأسيسها بعد فشل عدد من عمليات إطلاق الصواريخ، والمشكلات التي واجهت مشروع محرك BE4. ومنذ عام 2016، يبيع بيزوس أسهم يمتلكها في أمازون بقيمة مليار دولار سنويا لمساعدة شركة الفضاء على الاستمرار.

وتستهدف شركة بيزوس، مثلها مثل منافستها سبيس إكس، تقليل تكلفة السفر إلى الفضاء من خلال بناء صواريخ قابلة للاستخدام المستمر على عكس ما كان معروفا في الماضي من أن الصاروخ يستخدم مرة واحدة بعد إطلاقه.

ومنذ ثلاثة سنوات، كانت الشركة هي الأولى في القطاع التي تنجح في تنفيذ هبوط لأحد الصواريخ التي أطلقتها.

ونجحت الشركة في تكرار عملية هبوط صاروخها المسمى "نيو شيبرد" خمس مرات حتى الآن، لكن إيلون ماسك سخر من بيزوس على وسائل التواصل الاجتماعي، موضحا أن الرحلات التي انطلق إليها الصاروخ كان "نصف مدارية"، وهي رحلة لا يستطيع خلالها الصاروخ قطع مسافة المدار الفضائي الذي يسير فيه كاملة ويعود من منتصف المسافة. .

وأحرزت بلو أوريجين في الفترة الأخيرة تقدما ملحوظا بعد أن وقعت بعض الاتفاقيات المربحة مع الحكومة، كما حصلت على شهادات اعتماد من الحكومة الأمريكية.

ووقعت الشركة، هي وشركتا نورثروب غرومان ويونايتد لونش ألليانس، عقدا مع سلاح الطيران الأمريكي لتطوير صواريخ تصلح للاستخدامات العسكرية. وبموجب هذا الاتفاق، تحصل كل شركة منهم على 109 ملايين دولار.

وأعلن جيف بيزوس أن شركته سوف تُرسل "سائحين إلى الفضاء" في رحلات نصف مدارية، وهو ما أكدت عليه الشركة عندما أعلنت عن البدء في بيع تذاكر هذه الرحلات العام القادم مع ترجيح بعض المطلعين على شؤون الشركة وصول قيمة التذكرة إلى 300 ألف دولار.

ويصل طموح بيزوس إلى حد الدخول في شركة مع الوكالة الأمريكية لعلوم الفضاء "ناسا" في المستقبل لدراسة إمكانية توفير إقامة دائمة للبشر على سطح القمر.

إيلون ماسك: سبيس إكس

أسس إيلون ماسك، المولود في جنوب أفريقيا، شركته سبيس إكس عام 2002 برأس مال بلغ 100 مليون دولار جمعها من أرباح حققتها شركة أرباح باي بال، التي شارك في تأسيسها.

وأطلقت الشركة سبعين صاروخا منذ تأسيسها حتى الآن، ودخلت في صفقات مع ناسا، وسلاح الجو الأمريكي، ووكالة الفضاء الأرجنتينية لبناء أقمار صناعية علاوة على المساعدة في نقل الإمدادات إلى المحطة الفضائية الدولية.

وتجاوزت سبايس إكس ما وصلت إليه بلو أرويجين وفيرجين غالاكتيك في قطاع الفضاء، إذ نجحت في قطع مسافة 22 ألف ميل فوق خط الاستواء.

ولم يكن الطريق ممهدا أمام شركة ايلون ماسك للفضاء طوال الوقت، إذ عانت بعض النكسات مثل انفجار عدد من الصواريخ أثناء الإطلاق وفقد بعضها لحمولاتها، من بينها قمر تجسس بنته لصالح الجيش الأمريكي.

ويعرف ماسك بتصريحاته وتعليقاته المثيرة للجدل التي تكشف إخفاقاته ونجاحاته، فقد عرض ماسك سلسلة من مقاطع الفيديو لعمليات فاشلة لإطلاق وهبوط صواريخ على مواقع التواصل الاجتماعي متضمنة "تصويرا لانفجارات ملحمية". كما أطلقت سبيس إكس صاروخا يحمل سيارة تيسلا إلى الفضاء في إطار مشروع صواريخ فالكون الثقيلة.

ويخطط ماسك، مثل بلو أوريجين، لإرسال البشر إلى الفضاء في رحلات تجارية. وأعلنت الشركة في وقت سابق من العام الجاري أن المليونير الياباني يوساكو مايزوا سوف يكون أول من يُرسل في رحلة من هذا النوع.

لكن الهدف الأكبر لسبيس إكس هو إرسال البشر إلى المريخ للاستيطان على سطح الكوكب الأحمر.

وقال ماسك: "أريد أن أموت على المريخ، لا من أثر الهبوط عليه".

ريتشارد برونسون: فيرجين غلاكتيك

انضم الملياردير البريطاني ريتشارد برونسون إلى أعضاء مجموعة "نيوسبيس" بعد تأسيس شركته فيرجين غلاجتيك عام 2004.

وبينما ينشغل منافسوه بالسفر عبر الفضاء، يركز برونسون على تطوير "طائرات فضائية قابلة للاستخدام المستمر" لنقل الركاب والحمولات في رحلات قصيرة نصف مدارية.

وبدأت الشركة بالفعل في بيع تذاكر رحلات إلى الفضاء مقابل 250 ألف دولار للتذكرة الواحدة، وتقدم بعض النجوم مثل مطرب البوب جاستن بيبر للتسجيل في هذه الرحلات بالفعل. كما استرعت اهتمام مستثمرين في عدة دول، من بينهم هيئة الاستثمار الإماراتية.

واحتلت الشركة عناوين الأخبار بعد عملية إطلاق صاروخ فاشلة أدت إلى مقتل طيار وإصابة آخر في كاليفورنيا في 2014. وكان الحادث من النكسات التي واجهتها الشركة أثناء تحقيق أول أهدافها الذي يتمثل في إرسال سائحين إلى الفضاء.

لكن الشركة أجرت عددا من التجارب الناجحة منذ ذلك الحين، ما دفع برونسون إلى إعلان أن شركته سوف تكون في الفضاء في غضون أسابيع "لا أشهر" من الآن.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المملكة الاخباري . المملكة الاخباري،

مليارديرات يشعلون سباق "غزو الفضاء"

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic